الجمعة، 31 مايو 2019

اثار الامازيغ في الحضارة المصرية القديمة


اثار الامازيغ في الحضارة المصرية القديمة
هذه صور امازيغ من خلال الاثار والرسومات الفرعونية القديمة



مثل شعبي ليبي قديم يقول : " تحساب روحك على راسك ريشة ؟! " 
يُقال للشخص الذي يظن نفسه متميّزاً عن بقية الناس أو يملك أفضلية عن الآخرين ، يعود أصل هذا المثل للقبائل الليبية الأمازيغية القديمة ؛ و كما تظهره الرسومات الفرعونية على أحد الأضرحة أن زعماء القبائل الليبية كانوا يضعون ريشةً على رأسهم يتميزون بها عن بقية الأعراق التي عرفها الفراعِنة قديماً ، و هذه النقوش تعود لقبائل امازيغ الليبو تحديداً التي سكنت أراضي شرق ليبيا ودلتا النيل في الشمال  و أشتق لفظ "ليبيا" منها و دخلوا في حروب عديدة مع الملكة الفرعونية ؛ حيث تظهر الرسومات قدامى الليبيين بأنهم قوم يرتدون رداءً طويلاً مُزين برسومات تاركين أحد الأكتاف عارياً و الأيدي و الأذرع يُزيّنها الوشم و "على رأسهم ريشة"

قبل ان نستمر في البحث تابعوا معنا هذا الفيديو التوثيقي الشيق حول اثار ا لأمازيغ القدماء من خلال المصادر الأثرية والتاريخية الفرعونية القديمة



تقدم لنا النقيشات و الأثار و الوثائق العائدة لفترة ماقبل الاسرات وبعدها Pre-Dynastic المؤرخة بحوالي (3400- 3200 ق.م.) قبل ظهور المملكة القديمة Ancient Kingdom المؤرخة بحوالي (2900-2280ق.م.)، الدليل القاطع و الجذري عن هوية من سكن مصر في تلك الفترات الأولى لعهد تأسيس الحضارة الفرعونية في الأراضي المصرية.
والتي بينت انه حوالي 4 الاف سنة ق م  كانت حروب بين ساكنة مصر في شرق النيل و ساكنة مصر الحالية غرب النيل وهم الليبيون او كما نسميهم الامازيغ
حيث ياكد الباحث في الاثار المصرية اريك باث  BATES ORIC 
ان اسم مازيغ  من خلال بحث سنوات 1900 م منتشر بقوة في كل شمال افريقيا و في ليبيا الحالية بصيغ مختلفة اساسها جدر الكلمة م ز غ 




يكاد يجمع عليه المؤرخون أن هناك تفاعلا وتشابها في التقاليد والعادات واللغة الخ بين المصريين القدماء والأمازيغ، وأن هذا التشابه نابع من التفاعل الذي كان قائما بين الحضارتين منذ فجر البشرية، فهو ليس وليد الفترة التي استولى فيها الأمازيغ على عرش النيل، بعد نهاية الأسرة المصرية الواحدة والعشرين سنة 950 ق.م، بل كان قائما منذ بدأت ملامح الحضارة الفرعونية تتشكل وتظهر على مسرح التاريخ بل اصبح من المؤكد ان شعب شمال افريقيا الامازيغ او كما كان يطلق عليهم اسم الليبو هم سكان اصليين واولين في منطقة نهر النيل. واثارهم و صورهم موجودة بقوة في الاثار المصرية القديمة 


هذا فيديو قصير يتكلم على احد النقوش بمنطقة Abu Ballas بالصحراء المصرية لرجل صياد يبدو ليبي، يضع الريش على رأسه ويلبس التنورة التي سنرى الليبيين في الرسومات المصرية  يلبسونها




وهاهي النقيشة بالصورة كما هي موضحة في الفيديو



وهذه أيضا نقيشة نيوليثية مقدرة بحوالي 6الاف سنة في التاسيلي بالجزائر لصياد أمازيغي يحمل ريشة  و ذقن بارز والذي نشاهده أيضا حتى عند أمازيغ الأسرات الفرعونية.



علميا من خلال الدراسات الجينية اصبح من الماكد ان اكبر جزء من  المصريين ينحدرون من نفس اصول الامازيغ المغرب الكبير  ويلتقون قبل الاف السنين في تحورات جينية مشتركة فكلاهما يحمل تحورات تعود قديما للسلالة EM215 المعرفة ب E1B1B
صورة الأطلس الجيني لخمس دول يدعى انها عربية منها  جمهورية مصر خرجت اغلبها تحت نفس السلالة الجينية  المشتركة قديما مع التحورات الامازيغية مما يدل على ان اصل شعوب مصر القديمة هو نفسه شعب شمال غري افريقيا 


مصدر الدراسة :
Geographical structure of the Y-chromosomal genetic landscape of the Levant: a coastal-inland contrast.



وهذه صورة اخرى من الاطلس الجيني توضح باللون الاخضر ان الامازيغ المغاربة و جزء كبير من المصريين ينحدرون من اصول ابوية واحدة عاشت في شمال افريقيا منذ عشرات الاف السنين
رابط الدراسة و الصورة في الموقع التالي





الادلة الاركيولوجية على ان الليبيين (الامازيغ) اصليين في مصر:

التواجد لشعب شمال افريقيا  في مصر هو قديم جدا بل هم اصليين في مصر كما بينته الدراسات الجينية وهناك رسوم وصور وآثار وعلامات تشير أحيانا، بشكل واضح، إلى أن الفراعنة ينحدرون من أصول أمازيغية، بالإضافة إلى عدد لا بأس به من القرائن التاريخية بين الأحداث والمظاهر التي تصب في هذا الاتجاه. لو بدأنا التركيز على فراعنة ما قبل عصر الأسرات فلا شك أننا سنتوصل إلى ما يرجح كفة هذا الاعتقاد
بما أن الأمازيغ الذين كانوا أكثر وأقدم احتكاكا مع المصريين القدماء هم “التحنو” فسنتحدث قليلا عنهم لأن هؤلاء قد جاء ذكرهم بكثافة، على ما يبدو، منذ زمن طويل من خلال الآثار والنقوش والرسوم الفرعونية.
تجدر الإشارة إلى أن التحنو هم  الليبيين او الأمازيغ بالضبط كما ذكرت في البداية. ولقد جاء ذكرهم في بعض النقوش المصرية بهذا الاسم، كما هو معروف لدى المؤرخين وفي مايلي هذا اهمها.

الاثبات الاركيولوجي الاول:
أول الاثباتات الأركيولوجية هي من فترة ماقبل الاسرات،و  تبدأ مع لوحة التحنو أو Libyan Palette

 وتعتبر هذه اللوحة من أهم الشواهد الأثرية التي تدل على أن ساكنة شمالي النيل، او ما يعرف بمنطقة الدلتا  كانو من الليبيين القدماء وقد عثر عليها في ابيدوس في مصر العليا، من طرف العالم الألماني Günter Dreyer و الذي حدد تسمية البلد من خلالها بالعبارة: تاسيتي T'a Siti (وتعني أرض الأقواس أو أرض القوة أو ألهة القدرة)
 ومن  اللوحة أيضا استطاع  Günter Dreyer أن يميز العلامة الهيروغليفية التي تدل على التحنو الليبيبين حيث نجد على أحد وجهي هذه اللوحة رسومات تمثل سبع مدن ليبية محصنة متحالفة استطاع أن ينتصر عليها الملك الفرعوني.
 أما على الوجه الآخر فنجد ثلاثة صفوف تمثل ثيران وحمير وأغنام وأسفلها أشجار زيتون بالقرب منها العلامة الهيروغليفية التي تدل على التحنـو من ليبيا.
التحنو تعني حرفيا طوبومونيا خاصة ب ليبيا، أي منطقة غرب الدلتا شمال مصر
و تعترف الحكومة المصرية عبر وزارة الاثار و الثقافة المصرية في متحفها بالقاهرة بهذا الأمر حيث تنسب اللوحة بشكل رسمي لسكان ليبيا و تاريخ ليبيا وهذا أقتباس مصور من الموقع الرسمي لمتحف القاهرة.




شرح الرسومات:

نلاحظ على هذه المصادر أنها عبارة على مناظر عامة منقوشة لا تصحبها نصوص كتابية لأن الكتابة الهيروغليفية فى ذلك الوقت لم تكتمل عناصرها بعد
حسب ما ورد في كاتالوج المتحف المصري، هذه الصلاية تنتمي لعصر ما قبل الأسرات وتحديدًا عهد الملك العقرب – الذي قام بتوحيد القطرين قبل الملك نعرمر – وهي من حجر الشست. تم العثور عليها في أبيدوس (سوهاج) ومعروضة الآن بالمتحف المصري بالقاهرة. ارتفاعها 19 سم وعرضها 22 سم. على الوجه الأول للصلاية – جهة اليسار – نرى صورة لعقرب وحيوانات أخرى كل منهم يحمل فأسًا ويهدم حصنًا، وبالطبع هذه هي الحيوانات التي كان أمراء مصر في ذلك الوقت يتشبهون بها لإعجابهم بقوتها وقدراتها ويعتقد البعض أن هذه الحصون كانت في غرب الدلتا. على الوجه الثاني – جهة اليمين – صورة لصفوف من الحيوانات والنباتات ربما كانت غنائمًا حصل عليها المصريون من غرب الدلتا بعد انتصارهم، على امازيغ التحنو وعلى يمين صف النباتات بالأسفل توجد عصا معقوفة ترمز إلى قبائل التحنو التي كانت تعيش في الأراضي الليبية غرب الدلتا في ذلك الوقت مما يدل على أن المصريين كانوا يحاربون هذه القبائل.



الأثبات الأركيولوجي الثاني:
ومن أقدم أثار كتب عليه اسم امازيغ التحنو  هو صلاية الأسد والعقبان التي ترجع إلى عصر ما قبل الأسرات في الألف الرابعة قبل الميلاد (4000 ق م) .


عثِرَ على هذه الصلاية  في منطقة الكوم الأحمر وارتفاعها حوالي 32سم، ويوجد منها جزآن أحدهما محفوظ في متحف الأشموليان والآخر في المتحف البريطاني. في هذه الصلاية نرى منظرًا لرجال صرعى على الأرض وأسد يفترسهم وعقبان تحوم حولهم وتنقض عليهم – لذلك سميت صلاية العقبان أو صلاية الأسد والعقبان – وأعلى الصلاية نرى رجلين أسيرين أيديهما مقيدتان خلف ظهريهما يسوقهما لوائان مصريان عليهما الصقر حورس (وهذا دليل على أن حورس كان الإله الرسمي للبلاد في عصر ما قبل الأسرات وتحديدًا عصر نقادة الثالثة). الرجال يبدو من لحاهم وشعورهم الطويلة أنهم أجانب ويعتقد الباحثين مثل نيقولا جريمال أنهم ليبيون  من غرب نهر النيل او كما يعرفون باسم التحنو أما الأسد فمعروف أنه يمثل ملك مصر – حيث كان الملوك وقتئذ يحبون التشبه بالأسود والثيران إعجابًا بقوتهم – واللواء الذي يقف عليه الصقر يمثل الإله حورس. من هنا يتضح أن الصلاية تروي قصة معركة شرسة دارت بين المصريين والأجانب وانتهت بانتصار المصريين.

شرح الرسومات:
أن هذه الصلاية هي ملحمة مصرية رواها المصريون على شكل صور وليس كلمات نظرًا لعدم انتشار الكتابة وقتئذ، وهي ملحمة مزينة بتشبيهات أدبية جميلة حيث تشبه الملك بالأسد والجنود المصريين بالعقبان، فإذا ترجمنا الصورة إلى كلمات نقول "أغار الأجانب ذووا اللحى الطويلة والشعر المجعد على مصر، فخرج ملك مصر مع جنوده لقتالهم فهاجمهم الملك المصري كالأسد الذي ينقض على فريسته وانطلق المصريون نحوهم كالعقبان التي تنقض على الفرائس حتى أبادوا الأجانب وألقوا العديدين منهم صرعى على الأرض وأسروا من تبقى منهم حيًا وقيدوا أيديهم خلف ظهورهم وساقوهم أمامهم في موكب احتفالي مهيب".
 الأثبات الأركيولوجي الثالث
وهي لوحة الصيادين Hunters Palette أو لوحة صيد الأسود، مؤرخة بحوالي 3100سنة قبل الميلاد من عهد ماقبل الأسرات وتعود لفترة الحضارة النقادية الثالثة، معروضة لدى العموم في المتحف البريطاني وتعتبر احدى تحف مجموعة اللوفر.


تظهر اللوحة، مجموعة من 20 صيادا ليبيا من التحنو، ملتحين ويزينون شعورهم بالريش ويرتدون كيس العورة وتتدلى من قمصانهم القصيرة ذيول محملين باسلحة من سهام و أقواس  وصولجان، رمي للعصي، والرماح برفقة كلابهم ...وهم في حملة لصيد أسود، وأرانب صحراوية، وأنواع من الغزال و جواميس من الثيران و طيور.
اللوحة تظهر احدى أهم الأنشطة الاقتصادية و الأجتماعية لعصر ماقبل الاسرات و قبل عهد التوحيد و التأسيس، و يظهر بشكل جلي مدى طغيان تواجد العنصر الليبي القديم داخل المجتمع و أساليب عيشه.

الاثبات الاركيولوجي الرابع
لوحة التوحيد:
 لقد ظهر اسم التحنو خلال الأسرة الأولى (3400- 3200 ق.م.) فى عهد الملك نعرمر على أسطوانة من العاج تعرف باسم لوحة التوحيد. ويبدو الملك فى هذا النقش وهو يضرب مجموعة من الأسرى الجاثمين نقش فوقهم عبارة تحنو باللغة الهيروغليفية



ايضا  ذكر امازيغ التحنو على الختم الاسطواني للملك نعرمر من الأسرة الأولى ، وورد في المعبد الجنائزي للملك ساحورع من الأسرة الخامسة ، وفي نصوص الأهرامات وفي نصوص الأدعية من عصر الملك سيتي من الأسرة السادسة ، وذكر على النصب التذكاري للملك منتوحتب بالجبلين من الأسرة الحادية عشرة . ومنه اشتق الإسم الأنتولوجي " تحينو " أي شعب التحنو ، وكتب بأكثر من طريقة على آثار تتواصل حتى عصر الدولة الحديثة .



الأربعاء، 29 مايو 2019

اصول امازيغ بني مزاب حسب علم الجينات



اصول امازيغ بني مزاب حسب علم الجينات

يعتقد الكثيـر  حتى البعض  من بني مْـزاب  ، جهلاً أو تجاهلاً أو لأسباب أخرى ، أن أصل بني مْـزاب هو بقايا الرستميـين (الفرس) الذين هاجروا من تيهرت ( بعد سقوط الدولة الرستمية على يد الفاطميين ) إلى وارجلان (ورقلة) ثم إلى واد ر يغ و إيسدراتن ( سدراتة ) ثم إلى وادي مْـزاب و هناك بنوا مدنهم الحالية و استقروا إلى اليوم  لكن اخيرا الدراسات الجينية فصلت نهائيا في الموضوع واثبتت  ان  بني مزاب هم 80 بالمية امازيغ .



من الجانب التاريخي يعتبر مخالفو رستمية بني مزاب ( الاصل الفارسي) أن بني مزاب سكنوا في وادي مْزاب منذ العصر الحجري الأول و هم من قبيلة بني مُصعب ، أو مُصاب التي تتفرع من قبيلة زناتة الأمازيغية ، و استقروا به و هم الذين أنشؤوا كل القصور المزابية حتى اليوم ، أما الرستميون فهم لا يعدون مجرد نازحين قلائل قَبِلهم المجتمع المزابي وضمهم إليه .
أولا : أقوال ابن خلدون و الـمؤرخين الـمشاهير :
إذ نجد ابن خلدون و هو مؤرخ المغرب الإسلامي الأول يقول في كتابه العبر و ديوان المبتدأ و الخبر :” و قصور مصاب سكانها لهذا العهد من بني عبد الواد و بني توجين ومُصاب و بني زردال فيمن انضاف إليهم من شعوب زناتة ، و إن كانت شهرتها مختصة بـمُصاب”
فابن خلدون من أول الذين يجب أن نعتمد عليهم في التقصي عن تاريخ المغرب الإسلامي ، فهو مؤرخ المغرب الأول بلا منازع ، و هاهو يساند هذا الرأي .
و نلاحظ أن العلامة ابن خلدون رحمه الله يذكر أن سكان مْزاب الأوائل هم ليسوا من بني مصعب ( مُصاب ) فقط ، بل اختلطت معهم عائلات أمازيغية أخرى من أبناء عمومتهم أو من نفس القبيلة : زناتة ( بنو عبد الواد ، بنو توجين ، بنو زردال ) ، لكن سيادة بني مصعب و انصهار العائلات الأمازيغية الأخرى في بني مصعب أدت إلى انتسابهم و انتساب الوادي إليهم ، فسموا كلهم ببني مصعب ، و سميت المنطقة ببادية بني مصعب ، أو وادي مصاب .
للتنبيه أن الإسم الحقيقي للمنطقة و للوادي و للشعب هو : مْـزَابْ و ليس : ميزاب ، و هنا ننبه كل الإخوة القارئين أن يقولوا : مْزاب ، و ليس ميزاب ، إلا عند إضافة ال التعريف فنقول بكسرة فقط و ليس بياء : الـمِزابي 

نتائج التحاليل الجينية لسكان واد مزاب بغرداية أو تغردايت في الجزائر:

في آخر دراسة جينية شملت منطقة بني مزاب في جنوب الجزائر لسنة 2010 ، تحت اسم Shi et al. 2010 وشملت 20 عينة حيث اظهرت النتائج نسبة 80 بالمية من بني مزاب امازيغ من التحور EM81  وخرجوا على نفس تحورات امازبغ القبايل والشاوية والطوارق و الجزائريين الناطقين بالدارجة
موقع غرداية وبني مزاب



دراسة Shi et al. 2010  خصت تحورات 20 عينة من  بني مزاب غرداية وجائت موافقة لدراسة اخرى قديمة سنة 2004   cruciani et al واعطت نفس النسب اي 80 بالمية وهذه صورة لجدول تلك النتائج


كل نتائج تلك الدراسات Shi et al. 2010   يمكن الاطلاع عليها جميعا على رابط الدراسة لفريق الباحثة باقدة اسمهان لسنة 2015 والتي تخص التركيبة الجينية لبعض مناطق الجزائر حيث تجدون تفاصيل اكثر عن نتائج بني مزاب على الرابط التالي

Genetic Heterogeneity in Algerian Human Populations




ويمكن  تحميل الجدول السابق و نتائج كل تلك الدراسات  على شكل ملف XL  على الرابط التالي الموجود  في نفس  الدراسة تحت اسم

S1 Table. Y-chromosome haplogroups and STR haplotypes in the analyzed Algerian samples.




ايضا نتائج دراسة Cruciani et al 2004 والتي اعطت نسبة 80 بالمية كاصل امازيغي لبني مزاب في هذا الموقع:



شرح تلك النتائج
 اظهرت نتائج تحاليل بني مزاب الجينية أنهم أمازيغ شمال أفريقيين بنسبة 100٪ لا وجود لأحد فيهم جاء من خارج شمال أفريقية أو ينتمي لثقافة أفريقية خارج الثقافة و الموروث الحضاري التاريخي الأمازيغي و لا فرق بينهم و بين باقي الشعب الجزائري فجيناتهم هي نفسها جينات القبايل والشاوية و الطوارق و باقي اغلبية الجزائريين الناطقين بالدارجة.
كما تلاحظون في الجدول السابق فبعد دراسة
Cruciani et al سنة 2004 و التي أثبتت أن 80٪ من الميزابيين أمازيغ أقحاح من التحور E-M81 الشمال غرب أفريقي المنشأ و الأنتشار ، جاءت دراسة Shi et al سنة 2010 , هذه الدراسة أكدت نفس النتائج التي جاءت في دراسة Cruciani et al سنة 2004 ، أما النتائج هي كالتالي :
1) التحور
E-M81 : نسبته في سكان واد مزاب هي 16 من 20 أي 80٪ و هو يمثل أغلبية أمازيغ شمال أفريقية .
2) السلالة
E1b1a-M2 : نسبتها في سكان واد مزاب هي 2 من 200 أي 10٪ و هي سلالة مشتركة بين الأمازيغ و باقي الأفارقة تنتشر عند أمازيغ الساحل الأفريقي خاصة طوارق جنوب غرب ليبيا الذين يمثلون أعلى نسبة لها في شمال أفريقية (46%) .
3) السلالة
R1b1-M415 : نسبتها في سكان واد مزاب هي 2 من  20 أي 10٪ و كما وضحنا سابقا هي ممثلة أساسا بنسبة 99٫3٪ بالتحور R1b-V88 الشمال أفريقي المنشأ الذي نشأ منذ 11.700 سنة غرب النيل بين ليبيا و مصر بحيث أعلى نسبة له في شمال أفريقية نجدها عند أمازيغ سيوة (26٫9٪) و هذا التحور شبه منعدم تماما خارج أفريقية و لهذا هوية هؤلاء من هوية الأرض حيث نشأت سلالتهم أي هم شمال أفارقة أصليين أما ثقافتهم في شمال أفريقية هي أمازيغية لأن هذا التحور موجود عند الأمازيغ أكثر من غيرهم في شمال أفريقية أما من أنتقل منهم جنوب الساحل الأفريقي منذ 9000 سنة نعتبرهم شمال أفارقة ثقافتهم هي ثقافة الشعوب التي أنصهروا فيها.

العلم الجيني يسقط اكاذيب اعداء هوية بني مزاب الامازيغ

نذكر انه مؤخرا تعرض سكان هذه المنطقة الغالية علينا لحملة شرسة من أعداء هذه الأمة من أبناء فرنسا المختبئين تحت عباءة  القومية العروبية و الأسلام و الوطنية الزائفة والاسلام والعرب الحقيقيين منهم براء  واشد اعداء تاريخ وهوية بني مزاب هم بعض احفاد وابناء فرق "الميهريست Méharistes "  الذين حاربوا الجزائريين فب الجنوب لمساندة فرنسا وهدفهم من تشويه تاريخ وهوية بني مزاب هو لعزلهم عن باقي أخوانهم الجزائريين  ونشر الخرافات حول اصولهم العرقية والادعاء انهم من اصول فارسية وهي افكار لاعادة إحياء مشروع استعماري قديم يرمي لفصل جنوبنا عن شمال الجزائر كما قلنا فزعموا أن للميزابيين الأمازيغ الأباضية أصول فارسية الأصل تارة (بسبب كون مؤسس الدولة الرستمية الأباضية فارسي)!! و أصول قحطانية عربية من سلطنة عمان تارة أخرى ( بسبب كون العمانيين إباضية مثل الميزابيين) !!
 لقد تكلمنا سابقا في مواضيع اخرى على السلالة الجينية التي ينتمي لها  بنوا عدنان و هم تحت التحور
J1- L859 ايضا جميع بنوا القحطان بما فيهم العمانيين و هم اغلبهم على السلالة J1 .
 و لقد تكلمنا أيضا على السلالتين التي ينتمي لها أقحاح الفرس و هم على السلالة
J2 و J1 أما المنتمين لباقي الشعوب الإيرانية من الهبلوغروب R هم من السلالات و التحورات التالية فقط : R-M124 أو R2a و R-M417 أو R1a1a1 و R-M479 أو R2 و R-M198 أو R1a1a وR1b-M269 ممثلة أساسا بالتحور R1b1a2a-L23 .
وللعلم  السلالة
R1b  في كامل أفريقية هي ممثلة بالسلالة R1b1-M415 الممثلة بنسبة 99٫3٪ بدورها بالتحور R1b-V88 الشمال أفريقي المنشأ و المنعدم خارج أفريقية أي أن حاملي هذا التحور من سلالة R1b هم شمال أفارقة أصليين نشأت سلالتهم غرب النيل بين مصر و ليبيا منذ 11.800 سنة ( هوية السلالة من هوية الأرض التي نشأت فيها) فكل من وجد في شمال أفريقية منهم هو أمازيغي ثقافيا تاريخيا و جغرافيا.
 فإذا كان أعداء الأمة الجزائرية المختبئين تحت عباءة العروبة و الأسلام و الوطنية الزائفة صادقين في مزاعمهم فحتما سنجد أمازيغ واد مزاب بغرداية أو تغردايت ينتمون أساسا للسلالة
J1 و J2 إن كانوا فرس أو قحطانيين من عمان أو على الأقل لباقي السلالت التي ينتمي لها 20٪ من الإيرانيين ( R-M124 أو R2a و R-M417 أو R1a1a1 و R-M479 أو R2 و R-M198 أو R1a1a وR1b-M269 ممثلة أساسا بالتحور R1b1a2a-L23 ) ، اخي القارئ العلم الجيني اليقيني رد بقوة وفضح اكاذيب أعداء الجزائر و اعداء هوية بني مزاب واثبت ان 80 بالمية من بني مزاب امازيغ و 100 بالمئة من شمال افريقيا  اضافة الى كونهم ناطقين بالامازيغية وكل تراثهم وتقاليدهم ولباسهم امازيغي


و هكذا سنطوي  بالعلم اليقيني كما يطوى الكتاب كل هذه الأكاذيب التي تروج على ان بني مزاب من الفرس وغير ذلك  وناكد على عراقتهم واصالتهم و امازيغيتهم  وتحية لاخوتنا في الاصل والارض امازيغ بني مزاب
تاريخيا 
بعد نتائج التحاليل الجينية للميزابيين  التي اكدت امازيغيتهم ،هناك ملاحظة تاريخية هامة :
" غرداية " و هو تعريب لكلمة تغردايت ،و هناك من زعموا أن اسمها القديم هو غار داية أي كهف الداية و الداية عند العرب هي القابلة التي تولد النساء !! لأنهم لم يجدوا معنى الكلمة المعربة " غرداية " في معجم المفردات العربية
أعلم عزيزي القارئ و الباحث عن الحقيقة أنه لا وجود لمدينة أسمها " غار داية " في أي كتاب أو مخطوط تاريخي كتب باللغة العربية حديثا كان أو قديم و للقول أن هناك أسطورة تحكي قصة امرأة أمازيغية أسمها داية جائت من توات و سكنت كهف و هي أصل تسمية غار داية هذه كذلك مجرد أسطورة لا تعكس الواقع .
الدليل على التسمية المعربة لتغرديت هو غرداية و ليس غار داية تجدونه في كتاب رحلة إبن الدين الأغواطي الذي مر من غرداية منذ قرنين تقريبا ( قبل الأستعمار الفرنسي) و ذكرها بصيغتها المعربة " غرداية " مما ينسف كل إدعاء يزعم أن تسمية " غرداية" مستحدثة و إن غار داية هي الأصل . رحلة ابن الدين الأغواطي نسخها و نشرها شيخ مؤرخي الجزائر أبو القاسم سعد الله .

أما أصل تسمية " غرداية " أو تغردايت فيرجعه عميد مؤرخي الجزائر عبد الرحمن بن محمد الجيلالي الى غرذاي بن يسلصن المطماطي جد بني تليكفتان أحد اعلام القبائل الأباضية القديمة 

 أما سكان المنطقة يرجعون المعنى للهضبة الواقعة بجانب وادي مزاب و كل هذا الكلام منطقي لأن الأمازيغ الاباضية حين فرغوا من بناء مدينة العطف سنة 1011م ثم مدينة بونورة سنة 1045م هموا ببناء العاصمة غرداية سنة 1053م و هناك من قال 1048م و هناك من قال 1084م!! و الأرجح سنة 1053م و لم يكن هناك في المنطقة من هم على المذهب السني المالكي لأن هذا المذهب ظهر للتو سنة 1049 م في شمال أفريقية عند دولة صنهاجة بتونس بإيعاز من سلطانها صاحب إفريقية، المعز بن باديس بن منصور بن بُلُكين بن زيري بن مناد الصنهاجي فكيف للمذهب السني المالكي أن ينتشر بسرعة من آلاف الكيلومترات ليتجذر عند سكان منطقة مزاب سنة 1053م ؟ و لا ننسى أنه سنة 1053م و لغاية بداية القرن 12م لم يكن هناك أعراب بنوهلال و لا سليم أصلا في الجزائر ( كانوا في تونس فقط) لأن هؤلاء دخلوا لأول مرة للجزائر مع أمازيغ بنو خزرون قاصدين قلعة بني حماد بالمسيلة لتخريبها سنة 1152م .
و كما تلاحظون المجتمع الإيباضي الأمازيغي مجتمع صقل على الجد و الأجتهاد و التعمير فإذا أختاروا غرداية كعاصمة لهم فمن الأجدر أن يختاروا اسم علم مثل غرذاي بن يسلصن المطماطي جد بني تليكفتان أو أهم شيئ يميز جغرافية المنطقة أما القول أن بناة المدن و الحضارة يختارون إسم يدل على مكان تواجد عجوز تمتهن فن توليد النساء ( أي قابلة أو داية) و هذا المكان هو كهف ( غار) لتكون عاصمتهم و ثمرة جهودهم تحمل أسم غار الداية أو القابلة فهذا شيئ لا يصدق و غير منطقي و لا وجود لأي دليل علية.
أما بالنسبة لكلمة مزاب فلا علاقة لها " بالميزاب" الذي يعني قناة أو أنبوب من معدن أو غيره يسيل به الماء من السطح أو من البيت إلى الأرض بل هي قبيلة أسمها مزاب أو مصاب ( نسبتا لمصعب بن واسين) كما ذكرها ابن خلدون و هم من شعوب بنو واسين و مصاب أو مزاب هم أخوة بنو توجين ( مثل الحشم بمعسكر، عامر بسطيف، خضران سقانة بباتنة، أولاد براهيم و عزيز بالمدية ...) و بنو مرين ( أولاد سيدي الشيخ ،سكان تلمسان، بعض سكان الزيبان، فروع من النوايل..) و بنو راشد ( هم أصحاب النسب الأدريسي المزعوم في غرب الجزائر ) ، و الأمازيغ ينطقون حرف الصاد زايا لهذا مصاب تنطق مزاب ( مثل الصلاة تنطق تزاليت و الصوم أزومي) ثم بعض الأمازيغ لا يستطيعون نطق العين محققة، وإنما ينطقونها همزة وقد يسهلونها إلى الألف. فإذا قال العربي مصعب قال الأمازيغي مصأب أي الأصل الحقيقي لكلمة مزاب هو مصاب من مصعب و هو جد بنو مصاب أي مصعب بن واسين بن ورسيك بن جانا ( جد زناتة) بن تمصيت بن ضريس بن زحيك بن مادغيس ( جد قبائل البتر) بن هوك بن هرسق بن كراد بن مازيغ ( جد الأمازيغ المعروف المتفق عليه) و هذا النسب حسب ابن خلدون و ابن حزم عن يوسف الوراق عن أيوب ابن ابي يزيد مخلد بن كيداد اليفرني.







ملاحظة أخرى : الأباضية في بلاد مزاب ليسوا كلهم من بنو مصاب السكان الأصليين بل فيهم من سدراتة و لماية و هوارة و نفزاوة و ماجرة و نفوسة و كلهم أمازيغ أقحاح حافضوا على مذهبهم الأباضي.
ونختم لكم بالفيديو التوثيقي لابناء امازيغ بني ميزاب يعتزون بانتمائهم الى الامة الامازيغية 


الجمعة، 24 مايو 2019

هل الامازيغ من نسل نوح عليه السلام؟

بسم الله الرحمان الرحيم

هل كان طوفان نوح عالميا ام اقليميا محدود وهل الامازيغ من

 نسل نوح عليه السلام؟





 ادعى بعض المؤرخين قديما ان اصل الامازيغ هم من ابناء حام بن نوح عليه السلام
ومن اقدم هؤلاء المؤرخين ذكر ابن حزم الاندلسي  المتوفي سنة 1064 م(البربر في شمال افريقيا )  وقال عنهم   امازيغ وقال ايضا انهم من نسل نوح عليه السلام وهذا نقلا عن اخباريين ونسابة من الامازيغ عاشوا ذلك الزمان




نلاحظ اولا  إن إشكال نسب الامازيغ  واصل تسميتهم فصل فيه منذ أكثر من 1000 سنة ، فهاهو ابن حزم كبير مؤرخي العالم الاسلامي يحزم في هذا الاشكال و يؤكد ان الامازيغ أو البربر هم عرق مستقل عن باقي الشعوب ينحدرون كلهم من جدهم مازيغ المنحدر حسب رايه من ذرية حام ابن نوح عليه السلام

وهذا استنادا الى النظرية التي كانت تقول ان كل البشر هم من نسل ابناء نوح بعد الطوفان الذي كان يعتقد انه عم الكرة الارضية و بالتالي فناء كل البشر والحيوانات ماعدا تلك التي كانت مع النبي نوح عليه السلام لكن لكن لكن :
هل حقيقة الامازيغ هم ابناء نوح عليه السلام ؟
هل الطوفان عهد نوح عم الكرة الارضية ولم يبقى الا ذريته؟

الحقيقة العلمية و التاريخية و المنطقية و الادلة من القرءان الكريم تقول غير ذلك بمعنى ان الطوفان زمن نوح كان محدود ولم يعم الكرة الارضية كلها ولم يفنى كل البشر في عهد نوح عليه السلام
الجواب:
يعتقد الكثير من الناس ومن علماء التاريخ خطا ان البشر كلهم يعودون الى ابناء نوح عليه السلام بعد حادثة الطوفان ولذلك تجد ان اغلب المؤرخين في القديم يرجعون اصل كل شعوب العالم الى ابناء نوح سام وحام ويافت وهذا المنهج في نسب البشر راجع الى خرافة جائت في كتاب التوراة اليهودي عن قصة طوفان نوح عليه السلام و الذي زعمت التوراة انه عم الارض وان البشر جميعهم من نسل نوح وان اليهود من نسل سام وانهم النسل المبارك في حين ان باقي ابناء نوح هم نسل مذموم كما قالوا خاصة عن نسل حام ابن نوح
ففي التوراة وردت خرافة الطوفان الذي عم الارض في الاصحاح السادس و السابع والثامن و التااسع من العهد القديم (سفر التكوين)

منهج البحث:
هناك قاعدة التزمنا بها في هذا البحث على ان كل ما ورد في القرءان الكريم هو حقيقة ولا يمكن للعلم ان يتناقض مع القرءان والعكس العلم دوما يثبت اعجاز القرءان الكريم لهذا يجب البحث دائما في اطار التطابق التام بين الحقائق في القرءان و الحقيقة اليقينية العلمية التي لا يمكن ان تتناقض مع بعضها البعض
وفيما يخص حادثة الطوفان فالعلم الحالي اثبت من خلال البحوث التاريخية والاركيولوجية والجيولوجية والتي تؤكد انه حدث حوالي 10 ألاف سنة فيضان ناحية الشرق الأوسط وتركيا والبحر الأسود.
التحليل العلمي والقرءاني لحادثة الطوفان :
العديد من علماء التاريخ في البلدان العربية وجزء من علماء الدين يجعلون أصل كل شعوب الأرض إلى نوح وأولاده سام وحام و يافت وذلك دون دليل علمي واضح ودون حتى دليل من القرءان والسنة  صريح لذلك  ماعدا روايات وتأويلات وتفسيرات بعيدة عن المعاني الحقيقية
الاختلافات الجسمية لدى البشر تنفي عالمية طوفان نوح
 تبين انهم ليسوا من اصل بشري واحد بعود لفترة نوح القريبة زمنيا و التي لا تسمح بتطور التنوع في الشكل البشري
إذا كان كل شعوب الأرض أصلها واحد (نوح وأبنائه) فمن المفروض أن تكون للبشر كلهم صفات واحدة خاصة ان اصحاب نظرية طوفان نوح عم الكرة الارضية و كل البشر من نسل نوح عليه السلام و خاصة ان تلك القصة الاغلبية من المؤرخين ترجح حدوثها حوالي 6 الاف الى 8 الاف سنة قبل الميلاد وهذه الفترة زمنيا لا تكفي اطلاقا من اجل حدوث الاختلافات الجسمية وفي اللون البشرة وشكل الوجه وغير ذلك عند البشر والتي تسببها طفرات وراثية تحدث بعد الاف السنين فمتى وكيف حصلت هذه الطفرات الوراثية في زمن قصير جدا حسب رواية الطوفان عم الكرة الارضية مع العلم ان هذه الاختلافات الجسمية  في اللون والشكل موجودة منذ الاف السنين  فمثلا الاثار المصرية التي تعود الى 3 و 4 الاف سنة صورت لنا عدة اشكال من البشر المختلفين.
فالبشر حاليا في القرن العشرين فيهم الاسود والابيض والاحمر والاصفر والطويل والقصير وملامح الوجه تختلف تماما فهناك الملامح الصينية والملامح الافريقية والاروبية الخ .
فيما يلي بعض الملامح لشعوب مختلفة في العالم و هذه الاختلافات في اللون والشكل موجودة من الاف السنين وهذا ثابت في صوراثار الفراعنة والبابليين و الاشوريين وغيرهم
كما تلاحظون لا يمكن لفترة زمنية تقارب عشرة الاف سنة ( زمن حدوث طوفان نوح) ان تحدث هذا التنوع الخلقي و الفيزيولوجي بين البشر بل هذه الاختلافات هي نتيجة مئات الاف السنين
التحاليل والدراسات الجينية تنفي عالمية الطوفان
 اكدت  الدراسات الجينية ان عدة شعوب تحمل تحورات جينية قديمة جدا تعود لاكثر من 50 الف سنة بينما قصة طوفان نوح لا تتعدى الاف سنة  قبل الميلاد
إذا كان كل شعوب الأرض أصلها واحد( نوح وأبنائه) فمن المفروض ان لهم تحورات جينية واحدة  لا تتعدى عمرها 7 الاف سنة ق م وهو الشيء الغير موجود حاليا فالبشر في القرن العشرين لهم مورثات جينية  ابوية و من ناحية الامومة مختلفة تماما عن بعضها البعض  مع العلم ان علم الجينات اصبح بامكانه تحديد اصول البشر و اعراقهم من خلال تحليل الكرموزوم الذكري الابوي Y والذي يحمله كل الذكور ويرثونه عن ابائهم و اجدادهم  و مع مرور الاف السنين اصبح لكل شعب من الشعوب تحوراته الجينية الخاصة به وهذا بسبب طفرات وراثية تحدث في جينات البشر جعلت فيهم تلك الاختلافات الفيزيولوجية وزمن منشا هذه  التحورات الجينية  المختلفة عند البشر يتعدى عشرات الاف السنين.
مثال على عمر تحورات الامازيغ التي عمر نشاتها يعود الى 65 الف سنة
رابط الدراسة الجينية للتحور الجيني E

مثال 2
العرب وكثير من شعوب اسيا ينحدرون عامة من السلالة الجينية J  و عمر هذه السلالة هو43 الف سنة 
انظر الرابط التالي




مناقشة المعطيات الجينية

كما تعلمون الامازيغ جينيا ينحدرون من السلالة الجينية E وهذه السلالة عمرها 65 الف سنة و العرب واخرون من التحور J   43 الف سنة وهذا العمر الجيني  لهذه الشعوب قديم جدا على تاريخ طوفان نوح 6 او 7 الاف سنة ق م  باعتبار ان هذه الشعوب لا يمكن ان يكون لها اصل مشترك الا في زمن اعلى من 65 الف سنة و بطبيعة الحال نوح عليه السلام لم يكن موجود في تلك الازمنة الغابرة و يدل على ان هناك شعوب في العالم كانت وما تزال تعيش قبل نوح عليه السلام وهذا الدليل العلمي ينسف تماما عالمية طوفان نوح .و يتاكد لنا انه طوفان محلي فقط 


القرءان ينفي عالمية الطوفان

نوح ارسل نبيا فقط الى قومه وليس للعالمين
فكيف يعذب الله كلّ من في الوجود بسبب قوم معين؟
من حيث العقيدة الإسلامية فالنبيّ نوح (عليه السلام) قد ذكر في القرآن في أربعين موضع، ولا توجد آية تقول بأنّ نوح أرسل للعالمين، أو للناس جميعاً، فقط إلى قوم معين..
فقد جاء في القرءان الكريم سورة نوح ( إن أرسلنا نوح إلى قومه أن انذر قومك ).
فنوح عليه السلام بعث لينذر قومه وفقط وهناك ادلة عديدة من القرءان الكريم :
قد تكررت آية (ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه) أربع مرات، وآية (قال يا قوم أرئيتم إن كنت على بينة من ربي)، وآية أخرى (قال ربي إني دعوت قومي ليلا ونهارا). كل هذه الآيات تدل على أن نوحا قد أرسل إلى قومه خاصة وأنه كان يحدث قومه لا غيرهم.
إذا نظرنا في القرآن وجدنا أن القرآن ينفي مسألة (عالمية رسالة نوح تماما) , فالله قالها في خمس مواضع أنه أرسل نوح إلى قومه ولم يقل إلى الناس أو إلى العالمين , فلو لم يكن مرسل إلى قوم خاصة وكان هؤلاء هم الناس الموجودون على الأرض لكان الكلام عبثا .
و إذا قيل أنه أرسل إلى قومه ثم دعا عليهم فأغرق الله العالم كله , فما ذنب هؤلاء الأبرياء الذين لم تصلهم الدعوة؟ ولم تهلك الأرض كلها بذنب قوم كفرة ؟
قال تعالى : وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها فتلك مساكنهم لم تسكن من بعدهم إلا قليلا وكنا نحن الوارثين وما كان ربك مهلك القرى حتى يبعث في أمها رسولا يتلو عليهم آياتنا وما كنا مهلكي القرى إلا وأهلها ظالمون
كما انه ليس منطقيا ان يكون نوح عليه السلام قطع كل القارات والمحيطات لينشر دعوته لكافة سكان الارض خصوصا في ذلك الزمن السحيق مع بدائية وسائل التنقل والمواصلات مع عدم جغرافية الارض
كذلك فان الاحاديث النبوية تبين بصراحة ان النبي الوحيد الذي ارسل الى كافة البشر هو الرسول محمد عليه الصلاة والسلام ففي حديث الامام احمد وغيره يقول عليه الصلاة والسلام
(وكان النبي يرسل الى قومه خاصة وارسلت الى الناس عامة)

القرءان يقول  بكل وضوح ان الطوفان اغرق قوم نوح وفقط  ولم يقل ابدا اغرق العالم
الناظر في القرآن يجد أنه من الواضح والجلي أن طوفان نوح عليه السلام كان طوفانا محليا صغيرا , ولم يغرق الا قوم نوح عليه السلام  ولكن لما قالت التوراة أن الطوفان عم الأرض كاملة , كان لزاما على بعض المفسرين أن يقولوا بما قالت به التوراة المحرفة , وهكذا انتشرت هذه الخرافة عبر الزمن ووصلت الى الفكر الاسلامي  وأولت الآيات لتوافق الروايات  ولننظر في قصة نوح في القرآن لنرى كيف يبين بوضوح القرءان ان المغرقين هم قوم نوح عليه السلام وفقط
قال تعالي: " وقوم نوح لما كذبوا الرسل اغرقناهم وجعلناهم للناس اية واعتدنا للظالمين عذابا اليما" الفرقان 37
وكلمة ناس الواردة في الاية الكريمة لفظ عام يدخل فيه ناس عصره أي ان الله تعالى جعل من قوم نوح اية وعبرة لناس عصره و لعصرنا ولكل الناس الى يوم القيامة مما يدل على انه كان في عهد نوح اناس ام تصلهم دعوته ولم يصلهم الطوفان وهذا من الادلة الدامغة على ان الطوفان كان محليا ولم يعم الارض كلها
ايضا الاية الكريمة التالية تبين ان البلاء و مصيبة الطوفان اصابت قوم نوح فقط  وهذا واضح في صورة هود الاية 89 كما اصابت من بعده مصائب لاقوام اخرى
قال تعالي علي لسان شعيب عليه السلام : " ويا قوم لا يجرمنكم شقاقي ان يصيبكم مثل ما اصاب قوم نوح او قوم هود او قوم صالح وما قوم لوط منكم ببعيد " هود 89
ايضا الايات التالية كلها تبين ان نوح عليه السلام بعث فقط لقومه:
قال تعالي: " ولقد ارسلنا نوحا الى قومه فلبث فيهم الف سنة الا خمسين عاما فاخذهم الطوفان وهم ظالمون "
قال تعالي: " ولقد ارسلنا نوحا الى قومه فقال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من اله غيره افلا تتقون*فَقَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَوْمِهِ مَا هَذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُرِيدُ أَن يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُمْ وَلَوْ شَاء اللَّهُ لَأَنزَلَ مَلائِكَةً مَّا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الأَوَّلِينَ " المؤمنون 23-24

اذا الايات واضحة الدلالة فهي تقول اغرقنا الذين كذبوا  والذين كفروا و ظلموا من قوم نوح ولم تقل اغرقنا العالمين مع العلم ان نوح أرسل إلى قومه فقط  و العقاب وقع على قوم نوح  الظالمين فقط , وليس هذا استنتاج  او تاويل بل هو موجود صراحة في النص القرآني وهذا ينفي عالمية الطوفان

من هم المكذبون الذي اغرقوا في الطوفان ؟
قال تعالي: " وقوم نوح لما كذبوا الرسل اغرقناهم وجعلناهم للناس اية واعتدنا للظالمين عذابا اليما" الفرقان 37

قال تعالي:" ونوحا اذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه واهله من الكرب العظيم* وَنَصَرْنَاهُ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ " الانبياء 76-77

توضح الاية الكريمة ان الذين اغرقهم الله في طوفان نوح هم القوم الذين كذبوه وهم قومه الذين ارسله الله اليهم ليهديهم فما اجابوه قال تعالي :" وان يكذبوك فقد كذبت قبلهم قوم نوح وعاد وثمود " الحج 42
يقول الرب جل وعلا: فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ (العنكبوت: 14)
فنوح أرسل إلى قومه فقط ,و الذين اغرقوا هم قومه الذين كذبوه وليس هذا استنتاج بل هو موجود صراحة في النص القرآني

القرءان ياكد وجود امم اخرى من غير نسل نوح عليه السلام

فالله تعالى يقول "قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلاَمٍ مِّنَّا وَبَركَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِّمَّن مَّعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ [هود : 48] "
فالآية صريحة في وجود أمم مع نوح , (وعلى أُمَمٍ مّمَّن مَّعَكَ )
وردت هذه الآية حال الإحباط من السفينة بعد رسوها وقد شمل السلام نوحا (ع) وأمماً ممن معه، كما تومئ الآية أن هناك جماعات (وأمماً) أخرى أيضا غير مؤمنة مازالت لم تنقضي بفعل الطوفان في قوله تعالى وأمم سنمتعهم وهي كثيرة وممكن انها نجت من الطوفان سواء لوجود وسائل لديها أو لأنها خارج المجال الجغرافي للحدث المدمر.

اذا القرءان يؤكد على أن هناك بشر وأنبياء من غير ولد نوح عليه السلام:
وذلك  واضح المعنى في قوله تعالى (أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم..) لبرهان آخر على أن بعض الأنبياء من (ذرية من حمل مع نوح). و(من ذرية ادم ) وتوحي الآية أن هناك انبياء ليسوا من ذرية ابراهيم ولا لمن كانوا معه ونسبوا الى ابيهم ادم مباشرة

ولسنا ندري أين قال القرآن أنه لم يكن في الأرض غيرنسل واهل نوح عليه السلام بعد الطوفان ,كما يروج له البعض  فهذه الآية التي بين أيديكم  تنفي هذا الكلام , ولكن لما كان للروايات التوراتية  سلطان لا يقاوم فتأول البعض  الآيات من أجل الروايات ولا حول ولا قوة إلا بالله .

القرءان الكريم لم يقل ان نوح حمل معه كل اصناف حيوانات العالم

القرآن قال أن طوفان نوح كان طوفانا محليا , وقال بوجود بشر معه وهذا ينفي الأسطورة التوراتية وينفي القول بأنه أخذ زوجا من كل الحيوانات ووضعه في السفينة , فأي سفينة هذه التي تحمل كل هذا العدد من الحيوانات ؟!
سيقول قائل : ولكن الله تعالى يقول " حَتَّى إِذَا جَاء أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ [هود : 40] " فحسب مدعي عالمية الطوفان هذا دليل على ما يقولون به .
لن نقول كما قال البعض : نحن نجد أن حفص هو الوحيد الذي قرأ " من كل " بتنوين اللام , أما باقي القراءات فقالت " من كل زوجين " بدون تنوين, ونحن نأخذ في هذه المسألة بالقراءات وليس بقراءة حفص , فهي أكثر وتتفق مع العقل , إذ كيف يمكن أن يحمل من كل أصناف الكائنات اثنين , وكيف يأتون من جميع أنحاء العالم , فمن المعروف أن هناك حيوانات  منعزلة جغرافيا وغير موجودة إلا في المناطق الباردة وغيرها لا توجد إلا في المناطق الحارة وهلم جرا , فكيف أتت هذه الكائنات من مناطقها إلى نوح وكيف استوعبتها السفينة  الخشبية المربوطة بالحبال و المتواضعة ؟ وإنما نقول: لا يكلف الله نفسا إلا وسعها والأمر على قدر الاستطاعة, فإذا أمره أن يأخذ من كل زوجين إثنين فهو يأمره أن يأخذ من كل ما يجده ومن كل ما هو حوله زوجين إثنين , فالكل هنا المقصود به الكل الموجود والمتوفر وليس الكل المطلق لأن هذا مما لا يطيقه ولا يقدر عليه سواء سيدنا نوح أوغيره .فكيف يمكن احضار حيوانات من القطب الشمالي ومن استراليا ومن جنوب امريكيا وهي اراضي منفصلة عن بعضها بالاف الكيلومترات.
إذا فالآية لم تقل أكثر من أن الله أمر نوح أن يحمل من كل زوجين , و الله أعلم بهذه الأزواج , اثنين وأهله إلا من سبق عليه القول ويحمل من آمن وما آمن معه إلا قليل .

التساؤل العقلي والمنطقي والقرآني ينكر أن الطوفان عم الأرض كلها!
أمر الله النبي نوح أن يأخذ من كل نوع من الحيوانات زوجين اثنين،فقد جاء في القرءان الكريم : حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلنَا احمِل فِيهَا مِن كُلٍّ زَوجَينِ اثنَينِ هود:40
وجاء في الآية 27 من سورة المؤمنون:”... فاسْلُك فيها من كلٍّ زوجين اثنين وأهلك
الاستفسار هو:
أن الأنواع الحيوانية عديدة، فقد أحصى العلماء في الوقت الحالي اكثر من 200 ألف نوع من الطيور لوحدها واكثرمن50 ألف من الحيوانات البرية وما يزيد عن 500 الف من الحشرات واذا كانت موجودة الان فهذا يعني انها كانت في السفينة مع نوح عليه السلام يعني انه كان ما لا يقل عن 400 الف زوج من الطيور و100 الف زوج من الحيونات البرية ومليون زوج من الحشرات وهذا العدد يجعل من سفينة نوح سفينة الخشبية كما ورد في القرءان الكريم خيالية ولم يسبق للبشر إلى يومنا هذا أن صنع احدهم سفينة بهذا الحجم والعقل لا يمكن أن يتقبل أن هناك سفينة خشبية من هذا الحجم وبقت أربعين يوما تطفوا فوق الماء ثم استقرت فوق جبل واحد.

فحجم هذه السفينة يجب أن يكون اكبر من سلسلة من الجبال ولا يمكن أن ترسوا على جبل واحد(الجودي) وهذا الجبل معروف بين العراق وتركيا .
وقد وجد أثار في جبل الجودي لما يعتقد أنها سفينة نوح عليه السلام وهي ليست عملاقة كما يعتقد البعض وان عملية اكتشافها هي غير مستبعدة و مطابقة لنص القرءان الكريم فقد قال تعالى في سورة القمر عن سفينة نوح بعد ما نشفت الارض: 
(ولقد تركناها اية).
هل سفينة نوح مازال اثرها موجود ؟
يذكر القرءان الكريم ان سفينة نوح ابقاها الله كاية  وذكرى للناس حيث جاء في سورة العنكبوت  الاية 15(فانجيناه واصحاب السفينة وجعلناها اية للعالمين)
وقال تعالى (ولقد تركناها اية فهل من مذكر) سورة القمر الاية 15 وقال تعالى عن سفينة نوح ( في سورة الشعراء الاية 121 ( ان في ذلك لاية وما كان اكثرهم بمؤمنين)
حيث يرجح الباحثين ان السفينة نزلت في جبل يسمى الجودي  كما ذكره القرءان و جبل ارارات كما ورد في التوران  ويعتقد البعض انه الواقع بين منطقة ايران وتركيا وهو جبل في سلسلة جبال تسمى ارارات التي ذكرت التوراة ان سفينة نوح نزلت عليها وهذا حسب راي و بحث اركيلوجيين و خبير الجيوفيزياء النيوزيلندي جون لارسن، وخبير الآثار الأمريكي أندرو جونس،  حيث قاموا بتصوير مشاهد ثلاثية الأبعاد للتكوين الذي يشبه السفينة المكتشفة عام 1959 بقضاء دوغو بايزيد، بولاية آغري شرقي تركيا، والتي يرجح علماء أنها سفينة نوح و تبين ان طولها هو 150 متر و عرضها هو 25 متر.و هذه الاثار  اتضح بعد المعاينة انها كلها من النوع الحجري و لا يوجد فيها اخشاب
ثم سنة 1973 م تم التقاط صور من القمر الصناعي الامريكي لشكل يشبه سفينة على جبل ارارات بتركيا مما دفع بالمهتمين بالموضوع الى اعادة بحث هذه الاثار و التاكد منها و اكدت الاقمار الصناعية ان الاثر حجمه صغير كما و صفناه 

وهنا السؤال يطرح نفسه هل هذا الحجم للسفينة قادر على حمل  ازواج من كل انواع الحيونات و الحشرات و الطيون   زهم كما قلنا بمئات الاف زد على ذلك اكلهم و شربهم و من معهم من البشر  طبعا الجواب لا لهذا من الراجح ان سفينة  الموعومة  في تركيا لا يمكن لها ان تكون سفينة نوح

انظر الفيديو التالي


موقع اكتشاف سفينة نوح المزعومة


السفينة كانت متواضعة ومن الخشب والحبال ولا يمكنها حمل كل حيونات العالم

 فقد وصفها تعالى بقوله (وحملناه على ذات ألواح ودسر) والألواح هي الخشب والدسر هي الحبال وهذا يدل على تواضع هذه السفينة وهذا يدل على تواضع هذه السفينة من حيث الحجم والنوعية.
ايضا جاء في التوراة (العهد القديم ) انها مصنوعة من الخشب
فيما يخص كيفية صناعتها فلا يمكن لشخص واحد ان يصنعها لوحده اذا اعتبرنا انها عملاقة كمايقول البعض لدرجة انها تحمل 400 الف زوج من الطيور و100 ألف من الحيوانات البرية و500 ألف نوع من الحشرات ناهيك عن مأكلهم ومشربهم الذي يكفيهم لمدة 40 يوما من الطوفان . 
وبما انه من الثابت في القرءان الكريم أن نوح صنعها لوحده ولم يشاركه في صنعها احد لان الله أمره أن يصنعها لوحده فقال اصنع ولم يقل اصنعوا فقد قال تعالى :في صورة 
(هود (ويصنع الفلك ) وقال تعالى (واصنع الفلك بأعيننا ووحينا)

فكيف يمكن لشخص واحد أن يصنع سفينة من الخشب والحبال وتحمل كل تلك الإعداد من المخلوقات فحتى يتم ذلك يجب أن يكون حجم السفينة اكبر من 10 ملاعب كرة قدم سعة الواحد منها 100 ألف متفرج على فيكون الأقل (العرض والطول بالكيلومترات).وهذا مستحيل على شخص واحد .
هذا ممكن من خلال معجزة ربانية لكن من المتفق عليه طبقا للنص القرءاني أن نوح صنعها بنفسه واستغرقت منه الوقت الطويل.
فكيف حمل النبي نوح في سفينته زوجين من كل هذه الأنواع من الحيوانات العديدة؟
ومن ثم فان الحيوانات منتشرة في كل بقاع الأرض، فكيف أحضرها؟
خاصة أن القرءان الكريم بين أن الله تعالى آمر نوح بجمعها ولم تأتي لوحدها بقوله ( قلنا احمل من كل زوجين اثنين).
فكيف يمكن المساك بكل هذه الطيور والحشرات والحيوانات فكيف يمسك بالكنغر وهو في استراليا والدب الأبيض وهو في القطب الشمالي وغير ذلك من حيوانات أمريكا الجنوبية كحيوان (لاما).
وإذا لم يكن قد حمل من كل الأنواع، فمن أين جاءت هذه الأنواع العديدة الموجودة الآن؟
وإذا قلتم الله خلقها فيما بعد، فما هي الحاجة منذ البداية إلى أخذ حيوانات في السفينة، فالله كان قادرا على خلقها كلها وان لم تأخذ في السفينة؟
إذا فرضنا صحة هذا القول و سلمنا به كيف يطعم نوح عليه السلام هذه الحيوانات داخل السفينة مع اختلاف طعامها ومن يستطيع خدمة ملايين الحيوانات هذه .مع قلة البشر الذين ركبوا السفينة معه.
وكيف ستعيش بنفس البيئة مدة أربعين يوم ولا تأكل بعضها البعض؟ مع العلم باختلافاتها؟
كيف ستعيش الكائنات البحرية و النهرية؟إذا اختلط البحر بالماء العذب عندما عم الطوفان الكرة الأرضية.
مع العلم ان هناك حيوانات تعيش في المياه العذبة وتموت في المياه المالحة.
كيف ستتغذى الحيوانات عند انتهاء الفيضان؟ لان كل النباتات على سطح الأرض أتلفت بعد أربعين يوم من الفياضان.
كيف يمكن جمع ما لا يقل عن 500 ألف نوع من الحشرات الموجودة حاليا والتي لا يمكنها العيش في المياه وكيف يمكن معرفة جنسها اذكر أم أنثى حتى يختار منها زوجين وكيف يمكن حصرها منفردة عن بعضها داخل السفينة حتى لا تأكل بعضها.
مع العلم أن بعض الحشرات لا يعيش أكثر من 10 أيام فالذباب مثلا لا يعيش أكثر من 21 يوم فقط بينما السفينة بقت 40 يوما تطفوا على المياه.
فماذا يعني بقوله تعالى (من كل زوجين اثنين):
بما أن ما جاء به القرءان هو الحقيقة المطلقة فقد ذهب بعض العلماء إلى تفسير أخر هو اقرب للمنطق ولا يتنافى مع القرءان الكريم بالقول أن نوح اخذ معه ما يلزمه من الحيوانات ليعيش منها أثناء الطوفان أي داخل السفينة وبعد زوال الطوفان اخذ زوجين حت يمكنه إعادة خلق ثروة حيوانية له ولأولاده بعد الطوفان .
التفسير الصحيح
سفينة نوح كان فيها فقط بعض أزواج من الحيوانات الأليفة المعروفة بتربيتها لدى البشر وهي (الماعز والخرفان والأبقار والإبل) والتي تفيده للعيش بحليبها داخل السفينة وبعد ذهاب الطوفان .
نوح عليه السلام من المرجح انه حمل ثمانية أزواج وفقط تهمه وهذه الأصناف الثمانية واردة بصراحة في صورة الأنعام قال تعالى : ومن الضان اثنين ومن الماعز اثنين ومن الإبل اثنين ومن البقر اثنين .
إذن نوح اخذ معه على الأرجح ثمانية أزواج لأربع أصناف المذكورة. او زوجين اثنين من الحيوانات الاليفة المستأنسة عادة عند البشر و التي كانت متوفرة عنده ليس الا
وهي الانواع المشار اليها في سورة الانعام
ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ  مِّنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ  قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنثَيَيْنِ  نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (143) وَمِنَ الْإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ  قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنثَيَيْنِ  أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ وَصَّاكُمُ اللَّهُ بِهَٰذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِّيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ  إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (144)
حيث تشير اية الطوفان ( فاذا  جاء امرنا وفار التنور فاسلك فيها من كل زوج اثنين)
فانه كما قال عدد من العلماء فان لفظ (اسلك) الذي ورد في الاية يدل على السهولة والسلاسة في عملية ادخال الحيوانات وهي دلالة على ان الحيوانات كانت مستأنسة أي انها من الحيوانات الاليفة التي يستطيع الانسان قيادتها مثل الابقار و الغنم و المعز والابل كما ان لفظ ( حتى اذا فار التنور فاسلك)  تبين بوضوح ان نوح عليه السلام امره الله انه لا يدخل الحيونات الا اذا شاهد التنور فار ( التنور هو البركان)  مما يبين لنا ان عملية ادخال الحيونات ( اسلك) كانت في ضروف سريعة وبالتالي سرعة الدخول الي السفينة تقتضي ان تكون الحيوانات قريبة من السفينة واليفة تسهل ادخالها الى السفينة
اذا يتبين لنا ان الله تعالى امر نوح ان يسلك من كل زوج  اثنين من الحيونات المتوفرة عنده
فالكل المقصود به هنا الكل الموجود و المتوفر وليس الكل المطلق مثل ما فسره بعض العلماء خطا الاية في قوله تعالى عن ملكة سبا (اني وجدت امرات تملكهم واتيت من كل شيء ولها عرش عظيم ) سورة النمل 24
فلا يمكن لنا ان نقول انها اتيت بصفة مطلقة كل شيء بل المعنى يفيد انها اتيت من الملك اشياء كثيرة ولا تملك كل شيء خاصة انها من المعروف على ملكة سبا انها دهشت لما رات ملك سليمان و ما فيه والتي لم تر مثله من قبل

من جهة اخرى  نتسائل كيف يمكن لكل حيونات العالم التي يزعم انها كانت موجودة على سفينة نوح عليه السلام منها حيوان اللاما من امريكا الجنوبية و الدب القطبي و الكنغر الاسترالي  ان ترجع الاف الكيلومترات من موقع الطوفات الى باقي القارات البعيد حيث موطنها الطبيعي التي هي موجودة فيه الى الان حل قام نوح بحملها واحد واحد الى تلك الاماكن المتعزلة و المقطوعة بالبحار و المحيطات   اذن كيف رجعت الى موطنها و بيئتها التي لا يمكن لها ان تعيش في اماكن اخرى 
خلاصة الكلام ان هذه الحيوانات لم تخرج يوما من مناطقها و لم تتعرض للفناء و لا للطوفان 
  
جيولوجيا هل الطوفان (الماء)عم كل الكرة الأرضية أم لا(فيضان محلي):
 حيث يعلم الجميع ان اعلى ارتفاع على الكرة الأرضية هي جبال الافرست في شمال الهند وتصل لأكثر 8850 م فوق الأرض وبالتالي فالمياه الطوفان حتى تغطي الأرض كلها عليها أن ترتفع الى أكثر من 8850 متر .
وحتى ترتفع المياه إلى علو8850 متر وتغطي كل التراب فلا يكفيها ذوبان القطب الشمالي والجنوبي معا وهذه الكمية من المياه غير متوفرة على الكرة الأرضية.
لان الثابت في القرءان الكريم أن مصدر ماء الطوفان هو الأمطار (السحب) ومن باطن الأرض (ينابيع الماء) ولم يكن بسبب فيضان البحر أو كما يقال (تسونامي بحري) وهذا ما تأكده الآيات الكريمة التالية:
فقد قال تعالى في سورة القمر عن قصة نوح والطوفان : (إني مغلوب فانتصر ففتحنا أبواب السماء بماء منهمر وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر ).
ومن المعروف أن كل مياه المطار هي تأتي من تبخر مياه البحر وذوبان مياه الجليد وغيره وليسلها مصدر اخر وبالتالي فان كمية الماء التي تغطي الأرض كلها وبارتفاع 8850 متر غير موجودة على كوكبنا هذا ومن ذلك يتبين جليا ان الطوفان كان محليا وفقط.
حيث جاء قوله تعالى ويا ارض ابلعي مائك : حيث أن المياه إذا كانت بارتفاع 8850 متر فوق الأرض فلا يمكن لباطن الأرض استيعابها وابتلاع كل هذا الماء.مما يؤيد نظرية أن الطوفان كان محلي وفقط .

مناقشة الطرح  والتفسير المناقض (شمولية الطوفان):
هناك من يستدل على شمولية الطوفان بدعاء نوح (ع) (وقال نوح رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديار) بدليل استخدام كلمة الأرض. ولو تتبعنا آيات القرآن لوجدنا أن لفظة الأرض لا تعني دائما كل الأرض كما في قوله (قال اجعلني على خزائن الأرض) وهل ملك يوسف كوكب الأرض؟ أم خزائن غلات قرية زراعية تدعى مصر “مصريم”، فلو شاء القرآن أن يقول بأن الطوفان أهلك من كان على الأرض جميعا لأتى بها صريحة كما في قوله (قل فمن يملك من الله شيئا إن أراد أن يهلك المسيح ابن مريم وأمه ومن في الأرض جميعا).

هناك ايضا من يستدل يالاية الكريمة "وجعلنا ذريته هم الباقين" (الصافات: 77) 

 والاية لا يمكن فهمها  اطلاقا انها تقصد ان ذرية نوح هي الوحيدة التي بقيت حية وباقي البشر في الكرة الارضية انقرضوا او ماتوا   هذا الفهم او القراءة موجود فقط في ذهن من يضع في عقله فكرة ان الطوفان عم الارض كلها  ولهذا يلتبس عليه الفهم الحقيقي لمعنى الاية والتي لا تشير اطلاقا الى بقاء ذرية نوح لوحدهم وفناء باقي ذرية العالم 
هم الباقون  في الاية  تعني من "قومه" لا من جميع الأقوام فنوح عليه السلام بعث الى قومه وفقط وليس الى كل العالم والعقوبة بطبيعة الحال حلت بقومه وفقط و ذرية نوح هي التي بقيت حية  من بين قوم نوح وليس من بين كل سكان العالم لان هؤلاء لم يتعرضوا الى الطوفان  لانهم ليسوا معنيين بدعوة نوح عليه السلام كما وضحناه سابقا ومن جهة اخرى القرءان ياكد وجود امم اخرى من غير نسل نوح عليه السلام

فالله تعالى يقول "قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلاَمٍ مِّنَّا وَبَركَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِّمَّن مَّعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ [هود : 48] "
فالآية صريحة في وجود أمم مع نوح , (وعلى أُمَمٍ مّمَّن مَّعَكَ ) وو جود امم اخرى ليست مع نوح حال هبوطه من السفينىة وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ 

خرافة تقسيم البشر الى ابناء سام وحام ويافت ابناء نوح 


 العرق السامي والحامي هذه التقسيم هو خرافة لا اساس لها من الصحة روجت قديما جهلا بالتاريخ ولا احد من المسلمين يملك اصل يوثق هذه الرواية الغير موجودة في القرءان الكريم  ولا في الحديث الصحيح  بل الباحث عن هذا التقسيم يجد انه منقول من الاسرائليات (التوراة) القرءان و  الرسول الأعظم لم يقل: أولاد نوح هم: سامٌ وحامٌ، ويافثُ،  فهناك حديث موضوع في هذا الشان لا يعتد به اهل العلم والمؤكد أن الذي صنع هذا القول: وسمّاه حديثاً قد اعتمد على ما في التوراة هذه التي لا ثقة بأخبارها، فهو إمّا يهودي أسلم، أو مسلم اطلع على التوراة، أو سمع من يهودي.وما أكثر الدوافع لوضع الأحاديث!
والحديث  الموضوع هو: "وَلَدُ نوح" سام وحام ويافث. فولد سام العرب وفارس والروم، والخير فيهم، وولد يافث، يأجوج ومأجوج، والترك والصقالبة، ولا خير فيهم، وولد حام .. القبط والبربر والسودان".

وهذا الحديث مردود سندا و  "متناً" أيضاً، فلماذا العرب والفرس والروم.. الخير فيهم؟ ولماذا الترك والصقالبة.. لا خير فيهم؟ إن الواقع "يكذّب" هذا. فليس العرب والفرس والروم خيراً من الترك والصقالبة. والرسول –الصادق الأمين العادل- لا يقول مثل هذا أبداً

من نحن إذن؟
إذا كان  تقسيم البشر لابناء "سامٌ و حام و يافت "  لا أصل له، وكان اصطلاح الساميين  والحاميين كذبة من الاسرائليات – فمن نحن إذن؟
 الجواب هو ان الامازيغ من ابناء ادم  وليسوا من ابناء نوح عليه السلام و موجودون على ارض تمزغا من ادم الى اليوم 
أما الجدّ البعيد البعيد لشعوب العالم من الامازيغ والعرب و غيرهم  فلا يعلمه إلا الله. وما ذكره المؤرخون عن تسلسل البشرية من آدم – عليه السلام – إلى نوح – عليه السلام – ثم من نوح إلى اليوم.. ليس إلا رجماً بالغيب، ليس إلاّ "تخرصاً وأحاديثاً ملفقة" لم يصه منها ولا واحد 
ذلك.. لأن الأخبار عن نسل آدم إلى عدنان إنما قام على الروايات "الشفويّة" التي يعتورها النسيانُ، والكذب، والمزاج والهوى، وحبُّ الظهور بمظهر الذي هو بكل شيء عليم.

الدكتور سعد زغلول النجار يوضح خرافة الطوفان عم الكرة الارضية 
https://www.youtube.com/watch?v=IFRiCxPHF-M



الدكتور منصور الكيالي يوضح خرافة الطوفان الذي لم يعم الارض كلها
https://www.youtube.com/watch?v=9wSKb1zRQGA